كيف أجد اللذّة في طلب العلم وجزاكم الله خيرا ؟

عرض الفتوى

     
 

كيف أجد اللذّة في طلب العلم وجزاكم الله خيرا ؟
4015 زائر
10435ه
الشيخ : محمد مختار الشنقيطي
السؤال كامل
كيف أجد اللذّة في طلب العلم وجزاكم الله خيرا ؟
جواب السؤال
الله أكبر - نسأل الله أن يرزقنا لذّة العلم ، وأن يجعلنا من أهله - تجدها باختصار :
أوّلا : بالإخلاص لوجه الله - تعالى - فلن تجد لذّة العلم على أجمل وأكمل وأفضل حال وصورة وبهاء مثل أن تكون مخلصا لله - تعالى - ؛ لأنّ من صلحت سريرته زكت علانيته ، ومن طيّب لله قلبه طيّبه الله قلبا وقالبا ، وما من عمل يستفتحه العبد وليس في قلبه إلاّ الله إلاّ فتح الله فيه أبواب رحمته عليه ، ووفّقه ويسّره وسدّده ، فلذلك أي مجلس تجلسه في العلم ، أو تخرج منذ أن تخرج من بيتك تجاهد نفسك أن تريد وجه الله - تعالى - .
ثانيا : أن تحرص أثناء جلوسك في طلب العلم أن تكون على أكمل وأفضل ما يكون عليه الحال ، فلا تجلس في مجالس العلماء إلاّ إذا قرأت العلم ، وراجعت الدرس قبل الجلوس المرّة والمرّتين والثلاث والأربع حتى تحسّ باللذة، إنّ للعلم لذّة يعرفها من يعرفها ، ووجدها من وجدها ، وهذا فضل الله يؤتيه من يشاء، لا يجد لذة العلم الذي لا يعرف العلم إلاّ في مجالس العلماء ، يقرأ المرّتين والثلاث والأربع ، ومنهم من يقرأ ليلة الدرس ، ثم يصبح وهو مع درسه ، ثم يمسي وهو مع درسه ، فلا يأتي الدرس إلاّ وهو هاضم مسائله ، عارفا ماذا يسمع، وعن ماذا يسأل، هكذا يكون طلاّب العلم الذين يريدون أن يجدوا لذّة العلم ، والذين يتلذّذ العلماء بأمثالهم ، فمثل هؤلاء يملئون القلب ويملئون العين فرحا وسرورا، وهم قرّة عين في عيون علمائهم وأساتذتهم ومشايخهم .
أمّا أن يأتي الطالب لا عهد له بالكتاب إلاّ أثناء الدرس ، فهذا قصور، ويفوته من اللذة والخير الشيء الكثير .
الأمر الثالث : ممّا يعين على لذّة العلم الضبط ، فيجلس الإنسان في مجلس العلم ، وقد أعطى جسمه حظّه من الراحة والاستجمام ، فلا يجلس بخمول ولا بكسل ولا نوم ، ولا عدم مبالاة ، ولا جلوس المستهتر، ولا متّكئ ولكن يجلس جلوس المقبل على العلم جدًّا واجتهادا وصدقا حتىّ يتلذّذ في حاله وهيئته وسمته ودلّه كما كان أصحاب رسول الله- صلى الله عليه وسلم - مع النبي - صلى الله عليه وسلم - ؛ لأنّ هذه أنوار التنزيل ، والآيات والأحاديث ينبغي أن تقابل بالإجلال والإكبار حتىّ يعظم الله للعبد عطيته .
الأمر الرابع : ممّا يعين على لذّة العلم العمل به وتطبيقه ، فإذا طبّق العلم وجد لذّته وبركته وخيره .
وممّا يعين على وجود لذّة العلم : الدعوة إليه ، وتعليم الناس له ، ودلالتهم عليه ، حتىّ يشعر بمقدار نعمة الله - تعالى عليه - .
ممّا يعين على استشعار لذّة العلم : قراءة سيرة العلماء ، وكيف أصبح لهم بلاء للأمّة ، ونفع للأمّة ، أحياء وأمواتا، وهو يحمل كتاب هذا العالم ، كيف أنّ العالم وهو في قبره ، موسد في لحده ، تغشاه الرحمات ، والخيرات والبركات ، من أناس لا حسب بينه وبينهم ولا نسب ، كلّ هذا بفضل الله ، ثم بالعلم . نسأل الله أن يرزقنا وإياكم ذلك وصلى الله وسلم على نبينا محمد .
http://www.shankeety.net/Alfajr01Beta/index.php?module=Publisher&section=Topics&action=ViewTopic&topicId=338&query=%D3%CA%D1%20%C7%E1%DA%E6%D1%C9%20%DD%ED%20%C7%E1%D5%E1%C7%C9

جواب السؤال صوتي
   طباعة 
الوصلات الاضافية
عنوان الوصلة استماع او مشاهدة تحميل
 
 

 

التعليقات : تعليق

     
 


« إضافة تعليق »
 
 

 

روابط ذات صلة

     
 

روابط ذات صلة
الفتوى السابقة
الفتاوي المتشابهة الفتوى التالية
 
 

 

جديد الفتاوي

     
 

جديد الفتاوي
 
 

 

القائمة الرئيسية

 

الصوتيات والمرئيات

 

خدمات ومعلومات

 

استراحة الموقع

 

أسماء الله الحسنى

 

جديد القصص

قصة الإفك

نبذة يسيرة عن سيرة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم

قصة هاروت وماروت

قصة عبادة قوم موسى العجل في غيبته

قصة أيوب عليه السلام (2)